عاجل وهام .. وزير الصناعة يوجه تحذير أخير ويتوعد التجار المتلاعبين بإغلاق محلاتهم ..!!


عاجل وهام .. وزير الصناعة يوجه تحذير أخير ويتوعد التجار المتلاعبين بإغلاق محلاتهم ..!!

اليمن الحر:صنعاء

حذر وزير الصناعة والتجارة عبد الوهاب الدرة التجار المتلاعبين بالأسعار من الإغلاق المباشر لمحلاتهم حال عدم الالتزام بالقوائم المقرة من الوزارة بهذا الخصوص. وعبر الوزير خلال نزول ميداني اليوم بأمانة العاصمة عن الأمل بالتزام جميع التجار بقوائم الأسعار والتفاعل الايجابي مع الحملة الوطنية لحماية المستهلك المستمرة حتى رمضان. وقال الوزير في محافظة حجة تم مصادرة 121 ألف كيس دقيق وقمح مطحون فاسدة في مخازن برنامج الغذاء العالمي ومقر المجلس الدانمركي بالمحافظة وأشاد وزير الصناعة بالمحلات والشركات المتجاوبة مع الحملة وتقديمهم تخفيضات فوق المتوقع تجاوبا مع حاجة المستهلك وقدرته الشرائية المحدودة بخاصة مع قرب حلول الشهر الكريم. وقال الوزير نحذر أن أي مخالف سيتم إغلاق جميع المحلات المخالفة إغلاقا مباشرا خاصة والحملة تدخل أسبوعها الثاني رافقه خلال الحملة وكيل الوزارة لقطاع التجارة الخارجية بسام الغرباني ووكيل أمانة العاصمة لقطاع الخدمات عبد الفتاح الشرفي ووكيل الأمانة علي شريم إلى ذلك حث وزير الصناعة والتجارة الفرق العاملة ضمن الحملة الوطنية لحماية المستهلك على تحري الدقة والموضوعية في ضبط المخالفين والمتلاعبين مع الحرص على ان تؤتي الحملة ثمارها لصالح المستهلك. وطالب الوزير خلال ترؤسه اليوم اجتماعا بفرق المتطوعين من المدنيين لانجاز مهمام الحملة المنفذة عبر الوزارة أن يكونوا عونا للوزارة في انجاز مهامها لخلق واقع مستقر سعريا وتموينيا في العاصمة والمحافظات. وشدد الوزير أن تركز مهام الفرق المتطوعة على مسالخ وشوايات بيع الدجاج في العاصمة لتوحيد اسعارها وفق المحاضر الموقعة بين الوزارة واصحاب المزارع بهذا الخصوص وان يتم البيع وفق الاوزان واسعارها المقرة مع الوزارة. بدوره حث نائب الوزير محمد الهاشمي الفرق المتطوعة على الحزم في تنفيذ المهام في النطاقات الميدانية المقرة لها من قبل جهات الاختصاص في الوزارة والخطط المعدة لذلك سلفا. وشدد نائب الوزير على الزام محال بيع الدجاج بإشهار الأسعار وفق أوزان كل فئة حضر الاجتماع وكيل الوزارة لقطاع التجارة الخارجية بسام الغرباني وعبد الله نعمان الوكيل لقطاع التجارة الداخلية ووكيل أمانة العاصمة علي شريم ومدير العمليات المركزية بالوزارة محمد الهلاني. هذا وكانت قد بلغت هذا الأسبوع أسعار المواد الغذائية الأساسية والتموينات الرمضانية والتمور ذروتها بسبب جشع كبار التجار والموردين الذين أسأوا استغلال أوضاع البلاد وشنوا عدوانا اجراميا سافرا بحق الشعب اليمني الصامد الصابر في العاصمة صنعاء بقية المحافظات برفع اسعار السلع الغذائية والتموينية بشكل ملحوظ وغير مبرر بالتزامن مع قدوم شهررمضان المبارك ورغم الهبوط النسبي للدولار وبقية العملات الصعبة خلال الاسابيع الماضية . ويرى مراقبون ان التجار أمنوا العقوبة فأسأوا الأدب مع الشعب وان غياب الرقابة التموينية والمحاسبة بات السبب الرئيس والمشجع الأبرز لهولاء التجار . وتعد مؤسسة حفظ الله حسن واخوانه احد ابرز تلك الصور التي تمارس الاحتكار والجشع والمغالات في الاسعار . ورغم مايشاع عن هوية تلك المجموعة اوالمؤسسة وارتباط واجهتها بقيادات ورموز بارزة في الفساد ومن ابرزهم كبير هوامير الفساد حميد الاحمر، الاانها ماتزال خارج اطار المحاسبة رغم تجاوزاتها وتاريخها . وتشير تقارير اعلامية نشرت قبل اسابيع لتقديم هذه المجموعة لمبالغ كبيرة في مارب لدعم جماعات الاخوان المسلمين (حزب الاصلاح) ، ورغم تبريرات وجوه هذه المجموعة لرفع الاسعار للتكاليف والمجهود الحربي حد ماينقل لتجار الجملة والتجزئة المتعاملين مع هذه المجموعة المرتبطة بالرياض واسطنبول. ورغم دعم هذه المجموعة الظاهر لبرامج ومسلسلات رمضانية انتجتها قنوات الاخوان الاعلامية ، فقد ظلت بعيدا عن المسائلة وبعيدا عن رقابة الدولة والزامها وغيرها بتسعيرة تحفظ للمواطنين ابسط حقوقهم. وتعد هذه المجموعة التجارية احد ابرز موردي مختلف السلع التموينية ووكلاء لشركات سعودية وتركية ، وتعد احد ابرز الجهات التي تغالي وتحتكر وترفع السلع الغذائية.